الاثنين، 31 مايو، 2010

مفهوم قاعدة البيانات

قاعدة البيانات Database هي عبارة عن مجموعة من الجداول Tables يتألف كل جدول من أعمدة أو حقول Columns or Fields و سجلات أو صفوف Records و يؤدي تقاطع العمود مع الصف إلى تكوين الخلية Cell حيث يتم تخزين معلومة واحدة فقط في الخلية الواحدة.

و هذا تعريف قاعدة البيانات من الناحية الفيزيائية أما تعريف قاعدة البيانات من الناحية المنطقية إذا صح التعبير فهي المستودع الذي يضم و يحوي جميع المعلومات عن منظمة أو شركة أو تنظيم ما ... الخ مهما كان حجم هذا التنظيم أو نوع المعلومات و لنأخذ على سبيل المثال مدرسة ابتدائية فإن قاعدة البيانات التي تخصها ستضم جميع المعلومات التي تتعلق بالمدرسين فيها و وضع هذه المعلومات في جدول خاص بالمعلمين حيث يضم هذا الجدول سجل لكل معلم, و أيضا تضم قاعدة البيانات هذه جميع المعلومات التي تتعلق بالطلاب فيها و أيضا هذه المعلومات تصنف في جداول و يكون لكل طالب سجل خاص به و معلومات أخرى تختلف من مدرسة لأخرى كإنجازاتها في مجال الرياضة و المناظرات العلمية و الثقافية ... الخ.

من المؤكد أنك قد لاحظت وجه الشبه بين قاعدة البيانات التي على الحاسب و قاعدة البيانات الورقية الضخمة الخاصة بأي مدرسة أو منظمة و التي تسمى بالأرشيف, و بالتالي ستدرك مدى أهمية قاعدة البيانات الإلكترونية لما تحققه من سهولة في التخزين و سرعة في التوصل إلى أي بحث عن سجل ما لمدرس أو طالب و إجراء المقارنات و الإحصاءات ... الخ.

هذا كله في مجال مدرسة فتخيل مدى أهمية قاعدة البيانات في مجال شركة تجارية كبيرة أو مصرف أو وزارة و حتى الوصول إلى الحكومة الإلكترونية.

قصة مخترع Hotmail

مخترع أكبر وأضخم بريد الكتروني في العالم وهو بريد الـهوت ميل
المخترع الهندي الذي اخترع لنا الـهوت ميل نعم لا تتعجبوا فالمخترع ليس أمريكي بل هو هندي
البريد الساخن Hotmail
هو أكثر ما يُستخدم من أنواع البريد الإلكتروني حول العالم وهو تابع لشركة مايكروسوفت الأمريكية وهو ضمن بيئة ويندوز التشغيلية
وخلف هذا البريد الساخن قصة نجاح شخصية تستحق أن نذكرها وخصوصا كما يبدو من اسم صاحبها: أنه مسلم , فصاحب هذا الاختراع هو
صابر باتيا
ففي عام 1988 وقد قدِم صابر إلى أمريكا للدراسة في جامعة ستنافورد ، وقد تخرج بامتياز مما أهله للعمل لدى إحدى شركات الإنترنت مبرمجاً
وهناك تعرف على شاب تخرج من نفس الجامعة يُدعى : جاك سميث
وقد تناقشا كثيراً في كيفية تأسيس شركتهما للحاق بركب الإنترنت ، وكانت مناقشاتهما تلك تتم ضمن الدائرة المغلقة الخاصة بالشركة التي كانا يعملان بها
وحين اكتشفهما رئيسهما المباشر حذرهما من استعمال خدمة الشركة في المناقشات الخاصة
عندها فكر صابر بابتكار برنامج يوفر لكل إنسان بريده الخاص وهكذا عمل سراً على اختراع البريد الساخن وإخراجه للجماهير عام 1996
وبسرعة انتشر البرنامج بين مستخدمي الإنترنت لأنه وفَر لهم أربع ميزات لا يُمكن منافستها : والمميزات هي كما يلي
1 ـ أن هذا البريد مجاني
2 ـ فردي
3 ـ سري
4 ـ ومن الممكن استعماله من أي مكان في العالم
وحين تجاوز عدد المشتركين في أول عام العشرة ملايين بدأ يُثير غيرة بيل جيتس رئيس شركة مايكروسوفت وأغنى رجل في العالم ، وهكذا قررت مايكروسوفت شراء البريد الساخن وضمه إلى بيئة الويندوز التشغيلية
وفي خريف 1997 عرضت على صابر مبلغ 50 مليون دولار! غير أن صابر كان يعرف أهمية البرنامج والخدمة التي يُقدمها فطلب 500 مليون دولار
وبعد مفاوضات مرهقة استمرت حتى 1998 وافق صابر
على بيع البرنامج بـ 400 مليون دولار
على شرط أن يتم تعيينه كخبير في شركة مايكروسوفت
واليوم وصل مستخدمو البريد الساخن إلى 90 مليون شخص
وينتسب إليه يوميا ما يُقارب 3000 مستخدم حول العالم
أما صابر فلم يتوقف عن عمله كمبرمج بل ومن آخر ابتكاراته برنامج يُدعى آرزو
يوفر بيئة آمنة للمتسوقين عبر الإنترنت
وقد أصبح من الثراء والشهرة بحيث استضافه رئيس أمريكا السابق بيل كلينتون والرئيس شيراك ورئيس الوزراء الهندي بيهاري فاجباني
وما يزيد من الإعجاب بشخصية صابر انه ما أن استلم ثروته حتى بنى العديد من المعاهد الدينية والتعليمية الإسلامية في بلاده وساعد كثيرا من الطلاب المحرومين على إكمال تعليمهم حتى انه يقال أن ثروته انخفضت بسرعة إلى 100 مليون دولار فقط
وليت ما فعله صابر في قصة نجاحه يصل إلى مسامع أثرياء العرب الذين يتفننون في تهريب وإخفاء أموالهم وإيداعها في بنوك سويسرا التي تستفيد بعوائدها منفردة
فشخصية صابر هذه شخصية مميزه تستحق الدراسة والثناء والتأثر بها
كما انه نموذج وفاء كبير جدا لبلاده